أصيلا : الحي الإسباني
بحكم طبغرافية أصيلا صار شكل المدينة خطي أي طولي بتواز مع الشاطئ و في اتجاه طنجة. كان بناء هذا الحي على حساب مقابر و أراضي المخزن و الأحباس و غرسات و منتجعات في ملك سكان أصيلا. أقام الإسبان ثكناتهم العسكرية على المرتفعات التي تُطل على المدينة (كدية العش و كدية مرغوبة). لا أحد يجادل اليوم في أن الإسبان تركوا مجالا حضريا و عمرانيا اقل ما يمكن أن يُقال عنه أنه منتظم و عقلاني (شوارع طولية و عريضة، تجزيئات بأشكال هندسية متناسقة، تمحور المدينة حول ساحة اسبانيا ـ ساحة محمد الخامس حاليا ، انشاء بنايات و مؤسسات لإدارة شؤون المدينة مثل البلدية و مقر الحاكم أي الباشوية و مستشفى و مدارس...) لازالت قائمة ليومنا هذا. توقع الإسبان ان يصل عدد سكان أصيلا الى 28000 نسمة مع نهاية القرن 20. و أن وضعها الاقتصادي سيكون سياحي أولا مع الاعتماد على الصيد البحري وم انجاز مجموعة من المشاريع، أو أنها تسير بارتجال و بطء، و ان الاستقلال داهمهم على غفلة. 

  

  الإنتاج الفلاحي. علما أن إقامة الحي الإسباني هذا كانت له تأثيرات كبيرة على الحي القديم / المدينة حيث انتقل الثقل الاقتصادي و الإداري من المدينة و من أيدي المسلمين إلى خارج أسوارها و في أيدي الاسبان. و للمعلومة فقد رسم الاسبان سنة 1946 عشر خطط عُشُرية لإتمام المشاريع بمنطقة حكمه بشمال المغرب، رصد الاسبان مبلغ 260 مليون بسيطة عن كل مرحلة، النهاية ستكون سنة 2000. لكن الأحداث السياسية الداخلية لإسبانيا كانت السبب في عد
 
 
 
 
 
 
 
 
  

 

ZAILA.COMASILAH | Tous droits réservés - Mentions légales - Contact  

Le Site Web du Tourisme Zaîlachi 

Zaîla.com