zaïla.Poésie 

ZAILA.COM
Asilah.fr

CULTURE LOCALE

MENU

محمد القدميري 

محمد القدميري من مواليد 1953.
خريج المركز التربوي الجهوي بتطوان (الرياضيات)دفعة 1977.
خريج المدرسة  العليا للأساتذة  بمرتيل / تطوان شعبة الترجمة  دفعة 1998.
مدرس الرياضيات اعدادي (1977-1996).
مدرس الترجمة ثانوي تأهيلي(1998_2005).
حارس عام بثانوية تأهيلية(2005-2009).
مدير ثانوية تأهيلية(2009-2014).
حاليا وبعد التقاعد  :مدير مدرس خصوصية في أكادير ثم تارودانت.

يا صاحب المهابة

يا مثال العظمة و الشساعة
يا من يلهمنا الدمعة و الابتسامة
الحكاية و القصيدة...
يا بحر...
تعكس صفاء السماء صيفا
أنت لنا فيها المتنفس و المرتع
تلامسك النسمات
تصلنا طريات منعشات
نرى في هدوئك الأمل
كتوم...أمين
نهمس لك الأسا والخيبات
ترد علينا بنجخة الموجات...
نقصدك عند الغروب
لننعم بمغيب الشمس في أقاصيك
تقاسمنا نور القمر
وتلألؤ النجمات...
في أخضانك تكمن الرائعات
لؤلؤ و مرجان
درر و صدفات...
زينت فواكهك مآدبنا
منحتنا خيراتك الملذات.
و في غير الصيف
عندما تتجهم السماء
وتكتسي أحلك السحابات
تعكسها موجات عاليات
تصير مصدر قلق و تخوفات
حينها نتذكر أن أحشاءك مقبرات
بها رفات و سفن غارقات
تنفس تحت مائك الغريق
أحزنت عائلات
أذاب عبابك الأمل
في نفوس كانت ضائعات
ركبتك بحثا عن النجاة
عن خريطة بديلة
للخيبة و المعاناة
بحثا عن الكرامة و الحريات
ركبتك حلما
تدري أنه قد يكون خيالات
إنتهت في أعماقك
لا أمل و لا حياة...
أبكيت أمهات
يتمت أولاد و بنات...
أنت كالعلم...كالمطر
شرور و خيرات
أنت كقلوب البشر.
                                                    ق.م

محمد القدميري