ZAILA.COM
Asilah.fr

CULTURE LOCALE

MENU

zaîla.Café Zrirak 

RÉSERVER UNE TABLE

CAFE ZRIRAK

ENVIE D'EN SAVOIR PLUS SUR NOS PLATS ?


تم بناء مقهى الزريراق في أواخر الأربعينيات وأوائل الخمسينيات ، وكان في بدايته مكانًا مخصصًا للصيادين التقليديين من مدينة أصيلة. كما كان هذا المقهى مكانًا للقاء والمرح وأيضا فضاءا لإعداد وتنظيم معدات الصيادين قبل الشروع في ملاحتهم البحرية بحتا عن قوت عيشهم اليومي.
شيئًا فشيئًا ، أصبح مقهى الزريراق  مكانًا مهمًا ومميزا للتعايش بين افراد المجتمع الزيلاشي  وخاصة منهم المهنيون من أصيلة وايضا من المناطق المحيطة بها. بفضل شعبية هذا المكان،  سرعان ما أصبح مقهى الزريراق مكانًا مهمًا للاختلاط الثقافي بين طلاب المدينة والمهنيين المحليين للحرف التقليدية.
من الطلاب الذين كانوا يقرؤون صحفهم ، والصيادون الذين كانوا يعدون شباكهم ، والحرفيين التقليديين الذين كانوا يشاركون معارفهم المهنية ، ورواة القصص المحليين الذين كانوا يتقنون الحكايات والقصص التاريخية الأصيلية ، كل هذا سرعان ما ساعد في جعل هذا المقهى يتمتع بأسلوبً جديدً شعبي متميز يعم عليه أسلوب الثقافة المحلية العريقة والعميقة في أحضان التاريخ الزيلاشي البرتغالي الاسباني . أسلوب حياة يجذب أشخاصًا من مختلف الفيئات الاجتماعية والمهنية ، سواء محليا او وطنيا او دوليا.
في وقت لاحق ، مع إنشاء مهرجان أصيلة في عام 1978 ، بدأ الفنانون والكتاب والشعراء والمخرجون والسياسيون وغيرهم من الأجانب في زيارة أصيلة والتعرف على أماكنها التقليدية أو الشعبية التي تلهم أصالة المدينة وتاريخها الإنساني العميق.
وهكذا أصبح مقهى الزريراق فضاء متعدد الثقافات يرحب بشخصيات عالمية مهمة وكتاب وباحثين في مختلف المجالات وفنانين تشكيليين مغاربة وعالميين يتحاورون ويتبادلون الافكار والاراء والمعرفة مما يدفع بالكثير الى الرجوع إلى أصيلة في كل سنة، أو القيام بها رسميا بأحد منازلها العتيقة. 
وثم تحول فضاء مقهى الزريراق الى مدرسة مقهى الزريراق  الشعبية كفضاء لتقاسم المعرفة الإنسانية بين مختلف الناس والمجتمعات من خلال الفن والثقافة والأدب
في الثمانينيات ، اشتهر المقهى بارتباطه بالفن ، خاصة مع الملحن والموسيقار الزيلاشي الشهير لخاوا رحمة الله عليه الذي كان كفيفًا ويتقن فن العود ببراعة. من بين الفنانين الذين عزفوا على العود الشخصي لفنان أصيلة الخوة هناك الحاج يونس والفنان نعمان الحلو المعروف باهتمام الخاص بالثرات الموسيقي المعاصر بالمملكة المغربية.
بمرور الزمن ، بدأ مقهى زراق في تنظيم أمسيات قيّمة للغاية تسمح للموسيقيين المحليين بمشاركة معارفهم مع مجموعتين موسيقيتين أندلسيتين من طنجة والعرائش.
أصبح مقهى الزريراق طرف مهم في تركيبة الخريطة السياحية المحلية لمدينتنا وخاصة من جانبه التاريخي الإنساني المحلي وأيضا بعلاقته بالثقافات العالمية عن طريق السياحة المحلية الزيلاشية . إنه مكان أساسي لسياحنا الذين يشعرون بداخل فضائه بمتعة وبسعادة تربط مشاعرهم بالانسان  وبالفضاء وبالمدينة.
الشويخ عبدالسلام
مدير موقع زيلا.كوم للسياحة الزيلاشية العالمية - فرنسا

ZAÏLA.COM

ZAÏLA.COM

زيلا.كوم... السياحة الثقافية، 

 ثقافة المكان وسر الوجود.
مقهى الزريراق...المدرسة الثقافية 

 الشعبية في مشاعر الإنسان والزمن. 

La culture du lieu

مقهى الزريرق...ثقافة المكان