zaïla.Histoire 

عبدالمالك عليوي

ZAILA.COM
Asilah.fr

CULTURE LOCALE

MENU

عبد المالك عليوي 

جمال أصيلي  من    الطراز   الإسباني  يفصح عن نفسه
وقوفا عند بقايا  المنازل الإسبانية  بمدينة أصيلة  ، تشدك البساطة  المعمارية  ، والتي لا تخرج عن  طوابق سفلية ، بسيطة المظهر ، مطلية بجير أبيض  تحيطها معقوفات  جبصية وبروزات اسمنتية داعمة   ، كما تظهر عليها نتوءات  من زخارف رخامية  خضراء اللون  ، وكذا بروزات وردية مصنوعة من الجبص  المحشو بلمسات فنية  يكسها اللون الأصفر الفاتح  ، وكما يقال في علم النفس   بأن اللون  الأصفر.
" اللون  دافىء يبعث على الإلهام والتفكير، هو مجمع لسعادة الشمس بإشراق اللون الأصفر يحوي بالتواصل، الحيوية، جمال الروح. إذا كان اللون الأصفر هو لونك المفضل، فأنت شخص مفعم بالابتكار والحيوية وأيضا. لديك أنت محب اللون الأصفر جانب كبير من المرح في حياتك وتوقع دائما مزيد من السعادة " .
وإذا كانت جاذبية اللون الأصفر هي أول ما يثيرنا فإن  هندسة الشكل  تتميز بسمك ونوافذ وأبواب خشبية ذات مزلاج حديدي للنقر على الأبواب  ، و طراز السكن شفاف للحرارة النافذة إلى بهو وغرف المنازل   ، مبني بالطين والجير والحجر القديم  ، عكس الآجور والإسمنت الذي نبني به الآن وهو بناء يحمل الرطوبة إلى المنازل ، نظرا لتوفره على رمال بحرية مشبعة بالملح غير المجفف وعلى فجوة بين ازدواجية الآجور ، أي ما يعرق ببناء كابوشينو 
بساطة معمارية قاتلة لثقافة  التكلف ، عير إبداعية مركبة تنتشر دور الإسبان في الحي الإداري للمدينة  وكاسا براطة وجوار شارع الحسن الثاني هناك منزل واحد من بقايا المنازل التي سكنتها العائلات الإسبانية .
والمنزل الذي نراه في هذه الصور تابع لعائلة بيبي  pepe   الراحل صاحب مطعم المحيط وهو ابن أصيلة  وواحد من الأسر الإسبانية  العريقة التي تمركزت بالحي الإداري بما يعرف بالبارادا أي الحوض الذي كان موجودا بوسط الحي الإداري وتحول الآن  إلى ساحة ونافورة جوار مقهى إفران.
  وإذا كانت بساطة المعمار الإسباني هي ما توحد  الإسبان  فإن نفس العمارة تشف عن السلم والدفء والأمن والتعايش بين الساكنة الأصيليلة والجاليات الأجنبية التي استقرت بأصيلة إما سكنا أو إدارة أو حبا للمكان وشغفا به.

عبد المالك عليوي   من مواليد أصيلة 03/03/1963  باحث وجمعوي   ومؤرخ للثقافة بشمال المغرب له عدة بحوث أكادمية  وابحاث عن الظوارهر الثقافية باصيلة والجهة