حميد الحراق

zaïla.Poésie 

حميد الحراق

MENU

CULTURE LOCALE

ZAILA.COM
Asilah.fr

أريد يادنيا أن أرتاح.



أريد يادنيا أن أرتاح ،
فقد سئمت..
هبوب الرياح.
لماذا يادنيا تدعي البرائة والحنان ؟
وأنت مزيج ..
من الموت والأحزان.
فيا قلب لقد آن لك أن ترتاح ،
ولا تتأوه..
همسا، أو صياح.
أيها الكهل الأغر العاشق ،
أتراك قد ظللت..
الطريق.
كيف دخلت أيها الحزن لزنزانتنا ؟
إلى ليلنا..
وإلى أعماقنا.
أريد يا دنيا أن أرتاح ،
وأستمتع..
بنسيم الصباح.
الفرحة والحزن عندي سيان ،
بعدما فارقني..
السلم والأمان.
أريد أن تعذرني أيها الإنسان ،
فلم أعد أطيق..
كلمة سجان.
أريد أن أهدم جميع الجدران ،
لكي لا أكون..
مصدرا للأحزان.
رفقا يا دنيا فأنا لست بسجان ،
لمجرد أنني..
أعمل وراء القضبان.
أصبحت أكره الأصفاد والزنازن ،
وأعاني بدوري..
من الحرمان.
لذلك أريد يا دنيا أن أرتاح ،
لكي أنسى..
جميع الجراح.




حميد الحراق
المملكة المغربية